جريدة الكترونية مغربية شاملة

#فاعل و #متفاعل ..// محمد مهداوي

جميل أن نبني .. و الأجمل أن نكون شركاء في هذا البناء ، بناء لن يتحقق ما دمنا متقاعسين عن العطاء أو سالكين نهج التائهين و الضائعين ، مقتنصين هفوات و أخطاء الآخرين ، هذا الفعل ( البناء ) يتطلب منا تصحيح النية و تغيير العادات و السلوكيات السلبية ، و تسخير القدرات و المهارات ، و كذا إيقاظ القوة الخفية و التسلح الدائم بالعزيمة و الإرادة ، لتحقيق المبتغى ، بعيدا كل البعد عن المزاجية المتقلبة و عقدة الإختلاف ، التي توسع الشرخ و الهوة بيننا و بين شبابنا .
هنا في هذه المدينة الصغيرة ، تشتغل الجمعيات التربوية و الثقافية و الفنية و الرياضية بكل تفان ، وكل جهودها تتمحور حول رؤية مشتركة لبناء الشباب ، الركيزة القوية و الفاعلة ، المادة الخام لبناء نهضة المجتمع ، من خلال تكوينه و تأهيله لاتخاذ المبادرة ، ليتمكن من خلق الثروات ، و يكشف عن مواهبه و يساهم في إقلاع قاطرة التنمية المحلية ، من أجل هوارة الكبرى .

جمعية منتدى ضياء للفكر و الإبداع و المواطنة ، واحدة من هذه الجمعيات الرائدة في مجال التربية و التكوين ، تشارك بدورها في بناء الصرح الشبابي المنشود ، و ذلك من خلال مجموع الأنشطة التي تشرف على تفعيلها ، خدمة لشباب و شابات المدينة على مدار السنة ، لكن هذه المرة بإيقاع مختلف ، إيقاع الشباب و التيكنولوجيا ، في إطار الملتقى الثقافي الرابع ، تحت شعار : ” التيكنولوجيا دعامة أساسية لترسيخ قيم الإبداع و المواطنة ” ، على اعتبار أن الشباب و التكنولوجيا عنصران مهمان ، فباقترانهما تكون النتيجة ” إبداع و ابتكار ” ، فعلا لقد نجح المنظمون في تمرير الرسالة ، من خلال البرمجة المتميزة ، التي جمعت بين الفكر و الثقافة و الفنون ، الشيء الذي كان له الأثر البليغ في نفوس الشباب المشارك في هذا الملتقى الثقافي الفريد ، الفريد من حيث البرمجة الفعالة ، الفريد بحضوره الشبابي الملتزم ، الفريد بضيوفه المرموقين و المتميزين ، المشهود لهم بالكلمة ، بالكفاءة و الباع الطويل في مجال التربية و التكوين ، محليا جهويا و وطنيا .
و يأتي مشروع الملتقى الثقافي هذا ثمرة جهود مضنية ، شارك في خلقه وإخراجه للوجود العديد من الغيورين على الشأن المحلي بالمدينة .

نقولها دائما ، مدينة أولاد تايمة الحبببة تزخر بطاقات شبابية فاعلة ، لها بصمات إبداعية في مجالات مختلفة ، لا ينقصها سوى الدعم و التشجيع ، و هو الأمر الذي حمله المشرفون عن الشأن المحلي ، من خلال مجموعة من البرامج و المشاريع المسطرة ، و حرصهم التام على توفير مختلف أنواع الرعاية و الدعم للطاقات الشبابية ، لتقديم الشباب من منظور جديد ، شباب محمي من شراك الهشاشة ملقح ضد مخاطر التطرف ، شباب متشبع بقيم الإبداع و الفكر و المواطنة ، شباب فاعل متفاعل قائم على الفعل .

أولاد تايمة :
04 مارس 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الحدث | Newsphere by AF themes.